معلومات عن الديناصورات

معلومات عن الديناصورات

نقدم في ها الموضوع معلومات عن الديناصورات

الديناصورات هي عبارةٌ عن مجموعةٍ من الزواحف التي عاشت على كوكب الأرض منذ زمنٍ بعيدٍ، وهي ضخمة الحجم جدا وتتنوع في الأحجام

و الأشكال وقد سيطرت على الأرض لأكثر من 140 مليون سنة، وكان لها أشكالٌ وحجومٌ وميزاتٌ متنوعةٌ،

تتميز الديناصورات عن غيرها من الزواحف بامتلاكها أرجلًا خلفيةً صغيرةً مستقيمةً

مما يساعدها على التنقل باستخدام طاقةٍ جسديةٍ أقل من بقية أنواع الزواحف؛

حيث تدعم هذه الأرجل أجسادها وتخفف وزنها أثناء الزحف

عاشت الديناصورات كما ذكرنا أكثر من 140 مليون سنة، وتعود نشأتها الأولى إلى عصور ما قبل التاريخ، وتحديدًا في عصرٍ يدعى العصر الترياسي،

وكان ذلك منذ حوالي 230 مليون عام من الآن،

وكانت جزءًا من مجموعة زواحف تدعى الزواحف الحاكمة، والتي كانت تحوي أيضًا تماسيح وطيور أخرى.

انتشرت الديناصورات في كافة أرجاء الكرة الأرضية واكتشفت آثار مختلفة لها حول العالم، وكانت بداية دراسة هذه الحيوانات الغريبة في عشرينيات القرن التاسع عشر،

تم تصنيف هذا النوع من الديناصورات إلى مجموعتين رئيسيتن وهما:

الأورنيثوبودات التي تمتلك أقدامًا ثلاثية الأصابع كأقدام الطيور، ولها منقار صلب قرني الشكل،

بالإضافة إلى صفائح غضروفية رقيقة على طول الأجزاء الخارجية من الضلوع، ولا تمتلك أية دروع، 

والمارغينوسيفاليا التي تقسم بدورها إلى نوعين؛ الباكيسفالوصور وهي ديناصورات نباتية ذات أسنان صغيرة ورؤوس سميكة،

ومثيلات قرنيات الوجه التي تشبه حيوان وحيد القرن بدرجة كبيرة نظرًا لامتلاكها قرونًا في مقدمة رأسها كما أن لها منقارًا،

ومن أشهر الأمثلة عليها التريسيراتوبس والستيراكوصور.

  ومن ال معلومات عن الديناصورات انها

تكاثرت جميع أنواع الديناصورات عن طريق وضع البيض مثل الطيور والزواحف،

وهي تبني أعشاشًا مثل الطيور تمامًا لتضع فيها بيوضها وتحتضنها حتى تفقس،

وتقوم بترتيبها على شكل حلقة متراصّة على أطراف العش حول نفسها كي لا تطحنها عند الجلوس عليها بفعل أوزانها الثقيلة،

وقد اختلفت أحجام الأعشاش التي تم العثور عليها، حيث وجدت أعشاشًا بعرض 30.48سم وأعشاشًا بعرض 304.8سم

انقرضت جميع الأنواع غير الطيرية قبل حوالي 66 مليون سنة، وقد اختلف العلماء في تحديد الأسباب التي أدّت إلى انقراضها،

فبعضهم أيد نظرية التصادم التي فرضها العالم والتر ألفاريز عام 1980 والتي قال فيها أن كويكبًا كان قد اصطدم بالأرض في أواخر العصر الطباشيري تحديدًا،

وكان دليله على ذلك الارتفاع المفاجئ لنسبة الإريديوم في طبقات الأرض في تلك الفترة بالذات،

وقد أشارت مصادر أخرى إلى وجود فوهة بقطر 180 كم نتجت بفعل شهاب ضرب الأرض وكان له دور كبير في القضاء على العديد من أشكال الحياة آنذاك،

وقال علماء آخرين أنّ انقراض الديناصورات كان نتيجة لانخفاض كبير في درجات حرارة الغلاف الجوي أو حدوث موجة حر غير عادية بسبب تأثير النيزك الذي اصطدم بالأرض

راجع الديناصور علي ويكبيديا

مواضيع اخري